الرئيسية المزيد شخصية في مقال الصحفي عماد فواز :” ثورة مصر غيرتني وراحتي وجدتها في المغرب الجزء...

الصحفي عماد فواز :” ثورة مصر غيرتني وراحتي وجدتها في المغرب الجزء ” (2)

0
الصحفي عماد فواز منمن
الصحفي عماد فواز المصري

“يوميات صحفي مصري في المغرب”

الصحفي عماد فواز في تتمة الحوار: نستكمل الحديث الشيق مع الصحفي عماد فواز، في الجزء الثاني، الذي اكتشفنا خلاله مع هذا الإنسان الفريد من نوعه، مجموعة من المعلومات كانت غامضة بالنسبة للكثيرين، والمتعلقة بثورة يناير بمصر عام 2011، إذ كان عنصرا فاعلا فيها، عايش تلك الأحداث عن قرب، وكان شاهدا من قلب الحدث على عدة أمور وقعت أمام عينيه، قربنا منها كثيرا وعرفنا على أغربها وحدثنا عن مجملها ، وشاركنا عدة مواقف جعلت الحوار شيقا معه أكثر، واكتشفنا من خلاله أسرارا عن المغرب، قد لا يهتم بها المواطن المغربي بحكم رؤيته لها بشكل دائما أو بعين عادية، عكس العين أو النظرة الصحفية والمحبة لكل ما هو ساحر كعين الكاتب والصحفي عماد فواز.

الصحفي عماد فواز و حقائق عن ثورة يناير بمصر :

الصحفي عماد فواز خكخ
الصحفي عماد فواز في المغرب

خلال استكمال حديثه معنا أكد الصحفي عماد فواز قائلا: ” سنة 2011 وقع ما لم يكن في الحسبان، وهو ثورة مصر التي هزت العالم العربي، وصادف ذلك الحدث تواجدي بمصر في عطلة، عندما وقعت انفجارات في كنسية القديسين بمدينة الإسكندرية، في أواخر شهر دجنبر 2011، وفي تلك الفترة كنت صحفيا مهتما بالأمن السياسي، ومن البديهي أن أتوقع أن ما حدث كان سببه حبيب العدلي، وسرعان ما كتبت في الموضوع وأشرت فيه إلى ذلك، وبعدها تم إحداث صفحة خالد سعيد، وكنت من المؤيدين لها، ويمكن القول أن تلك الصفحة هي السبب في اندلاع ثورة يناير، بعد أن انقلبت الموازين في تونس انتقلت العدوى إلى مصر.”

نزول الصحفي عماد فواز في دائرة صغيرة من الصحفيين والمحامين إلى الشارع:

الصحفي عماد فواز ححخج
الصحفي عماد فواز والثورة مصر

“لقد جاء نزولنا إلى الشارع في البداية عبارة عن دائرة صغيرة انطلقت من نقابة الصحفيين ونقابة المحامين، وكنا جنبا إلى جنب في ميدان التحرير وسط مدينة القاهرة، هدفنا الوحيد من ذلك النزول هو عزل وزير الداخلية حبيب العدلي، الذي كانت بيني وبينه مجموعة من القضايا، أعرض بسببها على التحقيق في أمن الدولة بشكل مستمر، لكوني ضده وضد ما يقوم به.”

“ولكن بشكل مفاجئ وبدون سابق إنذار، انطلقت الثورة وبدأت الشرطة في ضرب المتظاهرين ليموت منهم عدد كبير، وبالصدفة كان يومها الجمعة، وكل من خرج لإداء صلاة الجمعة انتقل واحتشد معنا لتصبح الدائرة عبارة عن ثورة تملء شوارع البلاد وتغطيها قناة الجزيرة.”

الصحفي عماد فواز يكشف تفاصيل مهمة عن ثورة يناير بمصر:

الصحفي عماد فواز ذجدج
الصحفي عماد فواز وحقائق الثورة

“أصبحت الثورة حديث الكل، خاصة بعد أن تحدثت الجزيرة  عن سفك الدماء، ما زاد من غضب الناس الذين خرجوا بدورهم إلى الشوارع المصرية، وتحولت مصر في لحظة من الزمن وبالصدفة إلى ثورة كبيرة، وهنا سأوضح أن كل ما قيل عن الثورة من أمور عكس الذي تحدثت عنه الآن ، فهو كذب وبهتان وليس له أساس من الصحة.”

“ثم انتقل الأمر إلى تصعيد في سقف المطالب، ليتحول الموضوع من عزل حبيب العدلي ، إلى تنحي حسني مبارك عن منصبه، وبعد الإعلان عن هذا الأمر ، وقفت أنا وزملائي وأصدقائي وسط ميدان التحرير قرب شارع محمد محمود،  نظرنا إلى بعضنا البعض، فرحنا ورقصنا، كان مشهدا لا يمكن نسيانه أبدا بالنسبة لي، خاصة عندما وقفنا ونظرات الحيرة مرسومة على وجوهنا.”

الصحفي عماد فواز يؤكد أن ثورة يناير بمصر لم تحقق نتائج إيجابية :

الصحفي عماد فواز حجحج
الصحفي عماد فواز والثورة

“رغم فرحتنا بتنحي الرئيس عن منصبه إلا أنني قلت حينها وبعد برهة من الفرحة “مبارك تنحى” وماذا بعد؟ الآن البلاد بدون رئيس، وبدون قيادة، وحالة من الفوضى العارمة تعمها، إضافة إلى فرار الشرطة، ما جعلنا نشعر وكأننا عراة ، في تلك اللحظات شعرت بخوف شديد ولأول مرة، تراجعت ثم ذهبت إلى البيت، بقيت حبيسا فيه مدة 4 أيام، حتى أستوعب ما يحدث، بدأت أدرك الموقف الصعب الذي نعيشه، والذي سنعيشه، واكتشفت أننا دمرنا كل شيء، في وقت كنا نظن فيه أننا نحسن الصنع.”

” خاصة أن الثورة المصرية لم تحقق الأهداف التي كان يطمح لها الشباب المصري، ولم تصل إلى أي شيء، فقط قتل مجموعة من الأبرياء بدون سبب، وانقلاب الأوضاع حينها، وكادت تشهد البلاد خرابا ودمارا وتفككا خطيرا، لولا لطف رب العالمين.”

“ثورة دمرت كل شيء بسبب نظام مبارك، ليعود هذا النظام نفسه فيما بعد، وهو ما نعيشه حاليا، لم نفعل أي شيء في الثورة، سوى أننا غرر بنا، وكنا نعيش في ظل مجموعة من الشعارات والمبادئ الرائعة والوهمية، فكل الأطراف التي كانت وقتها تتصارع من أجل السلطة ، غررت بنا كشباب، لنصل الآن إلى نتيجة تضعنا في المربع صفر، ولم نتحرك خطوة واحدة إلى الأمام.”

ثورة مصر ساهمت في اكتشاف الصحفي عماد فواز لأمور غير متوقعة:

الصحفي عماد فواز ممكمك
الصحفي عماد فواز وثورة عربية

وأكد الصحفي عماد فواز مسترسلا في حديثه قائلا:” بعد كل هذه التجارب، وبعد تنحي مبارك، ورؤيتي للرموز السياسية التي كنت مؤيدا ومشجعا لها، من بينها ” أيمن نور” الذي كان رئيس تحرير عملت معه عام 2005، وأيدته في الكثير من مواقفه وحتى في الانتخابات الرئاسية، وهتفت باسمه من أجل أن يكون رئيسا للجمهورية، لكونه شابا جديدا وطموحا، اكتشفت عكس ما كنت أؤمن به.”

“واكتشفت أنه شخص تافه، وانتهازي وله الكثير من القضايا السيئة، ولم يكن رمزا مثاليا سوى في عقلي أنا ومخيلتي، ولا وجود له في الواقع، فضلا عن البردعي وغيره من الأشخاص الذين كنت أراهم رموزا قوية فاضلة في مجال السياسة، لم يكونوا سوى مجموعة من الانتهازيين، كانوا مجرد وهم انهاروا أمامي بسرعة، فغرضهم الوحيد هو البحث عن مناصب وأمجاد شخصية لهم.”

“كل المبادئ التي كنا ننادي بها لا وجود لها في الحقيقة، بل كانت مجرد وهم في عقولنا نحن فقط، كما مكنتني هذه التجارب من اكتشاف أن تلك النظرة الكلاسيكية الحالمة الجميلة واللطيفة عن السياسة في بلادنا، لا وجود لها، وأنا فقط من يؤمن بها. هنا وقعت لي هزة قوية جعلتني أستيقظ من ذاك الوهم، خاصة عندما رأيت أن معظم الدول في الخليج، كانت مؤيدة جدا لنظام حسني مبارك، في حين مجموعة أخرى كانت تؤيد فصيلا آخر لمصر.”

“فدخلنا هنا في دوامة كبيرة، لاسيما بعد اكتشافي أن كل تلك المبادئ توجد تحت أحذية ما اعتقتدهم زعماء، وأن من قتل بلا ثمن في تلك الثورة ، كانوا شبابا حالمين، لهم مبادئ ومطالب يؤمنون بها ويرغبون في تحقيقها على أرض الواقع، واكتشفت أيضا أن مصر كادت  تشهد انهيارا وتفككا وخرابا لن يكون له حلا، كما وقع في بعض البلدان العربية التي عاشت ثورات هي الأخرى، مثل سوريا واليمن .”

انتقال الصحفي عماد فواز من مصر إلى المغرب بسبب هزة نفسية بعد الثورة:

الصحفي عماد فواز ثصق
الصحفي عماد فواز حي الحبوس

أضاف الكاتب والصحفي عماد فواز ” بعد كل ما وقع جلست أسأل نفسي عن نوعية الإصلاح الذي نسعى إليه؟ ولمن ؟ وممن؟ وما هي النتيجة منه؟ كان الجواب واضحا أمامي أننا كدنا ندمر مصر في غمضة عين، فقررت أن أضع حدا لما كنت أعيشه وما كنت عليه، وصادف الأمر سفر أخي محمد إلى المغرب في زيارة، فطلب مني أن أرافقه، طبعا وافقت وبدون تردد ولا تفكير، خاصة أني كنت في حالة صعبة جدا، فجئنا إلى المغرب عام 2014، ومن المفروض أن نقضي 10 أيام فيه.”

“هذه المدة قضيتها في التنقل والجولات من مكان إلى آخر، اكتشفت خلالها أشياء ساحرة وجميلة عن المغرب، لم أكن أتوقعها، تجولت في منطقة الحبوس بالمدينة العتيقة بالدار البيضاء، أعجبت كثيرا بالمدينة وبكل ما فيها، شعرت براحة نفسية لم أشعر بها من قبل، هذا الراحة جعلتني أفكر في البقاء أكثر في المغرب، لتأتي فكرة العيش والاستقرار بعد ذلك، والابتعاد عن كل شيء والاستراحة من كل شيء.”

عطلة الصحفي عماد فواز بالمغرب تتحول إلى عيش واستقرار :

الصحفي عماد فواز ثصث
الصحفي عماد فواز في منطقة الحبوس

” بعد انتهاء عطلة أخي  في المغرب، طلب مني مرافقته لاقتناء بعض الهدايا لأفراد العائلة قبل العودة لمصر، فكان جوابي له ” توكل على الله فأنا سأبقى”، وبما أن أخي لديه منزل في الدار البيضاء، هذا شجعني أكثر في البقاء، ومر عام كامل على تواجدي بالمغرب، لم أشعر فيه أني مللت أو ضجرت، ولم أشعر أبدا برغبة في العودة.”

“خاصة أن التغيير كان جذريا في حياتي وحتى في الموضوعات التي كنت أكتبها للجريدة التي أعمل بها، خصوصا بعد أن كتبت موضوعا عن حي الحبوس العتيق بمدينة الدار البيضاء بعد مجيئي إلى المغرب، ولاقى إقبالا كبيرا من قبل الجريدة، ونال إعجابهم بشكل كبير، وطلبوا مني أن أكمل في هذا المنوال، حتى أني لازالت أتذكر الجملة التي قيلت لي وقتها ” خليك على كدة فخلتني على كدة إلى يومنا هذا.”

ثورة يناير بمصر كانت أمرا متوقعا لدى الصحفي عماد فواز :

الصحفي عماد فواز للل
الصحفي عماد فواز وثورة كبيرة

فيما يخص تجربته المعاشة عن الثورة ونظرته حول الثورات العربية التي شهدها العالم في تلك الفترة، أكد الاستاذ والصحفي عماد فواز أن :” حدوثها كان متوقعا بالنسبة لي، ومنذ زمن طويل، كنت متأكدا أنها ستحدث، فعندما تحاول إغلاق جريان مياه نهر ما، فلا بد أن تأتي عليه لحظة وينفجر، وهذا ما وقع بالفعل لمعظم الشعوب العربية، بسبب تلك الأنظمة المتخلفة التي كانت تحكمها، خاصة على مستوى الدول العربية التي شهدت الثورات أو ما يطلق عليه اسم ( الربيع العربي)، فهي أنظمة ديكتاتورية تسعى إلى غلق شرايين الدولة، إذ لا توجد أحزاب ولا ديمقراطية ولا قيادات سياسية.”

“هذا ما تسبب في ذاك الانفجار الذي وقع في العالم العربي، خصوصا وقد كانت له مجموعة من المقدمات والتلميحات المسبقة، إذ لم يقع بين ليلة وضحاها، ففي مصر مثلا، كانت هناك عدة مقدمات للثورة قبل أن تحدث، منها : “حركة كفاية ” و ” شباب ضد التغيير” و أيضا ” شباب من أجل التغيير” وهي تلميحات ظهرت منذ عام 2003 و 2004 و 2005، خاصة في أول انتخابات رئاسية سنة 2005.”

“حيث طالبنا من خلالها بتغيير حسني مبارك، لا سيما بعد الفساد الكبير الذي تسبب فيه أولاده للوطن والشعب المصري، ورغم كل ما وقع في مصر من أحداث ساخنة ومواقف وثورات ومظاهرات طيلة تلك السنوات، لم يؤدي إلى تغيير أي شيء، بل على العكس زاد الطين بلة، وضاعف المشاكل وأكثرها.”

الصحفي عماد فواز يؤكد أن إصلاحات الربيع العربي تبقى هزيلة مقارنة بالخسائر :

الصحفي عماد فواز ثفقف
الصحفي عماد فواز والربيع العربي

أكد الصحفي عماد فواز في حديثه أن ” الثورة التي عرفتها مصر في يناير ،وحتى أكون منصفا في كلامي ، رغم الخسائر الكثيرة التي أحدثتها وتسببت فيها، يمكن القول أن مصر حاليا تعيش وضعا أفضل بكثير من الفترات السابقة التي كان فيها حسني مبارك رئيسا، خاصة على صعيد الثلاث سنوات الأخيرة، إذ شهدت مجموعة من الإصلاحات في عدة مجالات رغم أنها ليست كثيرة، إلا أنه يمكن القول أن مصر خرجت من ذاك الركود والشلل الذي كانت عليه مدة 30 عاما في فترة حسني مبارك، وهذه الإصلاحات التي عرفتها مصر، كان من المفروض أن تشهدها منذ زمن بعيد وليس حتى الآن.”

“هنا يمكن القول أن ما يسمى بـ (الربيع العربي)، لم يحقق الإصلاح المرغوب والمنشود، لكنه حقق إصلاحا أفضل بكثير مما كان عليه الوضع خاصة في مصر، وحتى في ليبيا التي أصبحت تعيش وضعا أفضل مما كانت عليه في عهد القذافي، حيث كانت في حصار وقمع ودمار وخراب دائم، رغم كل ما تمتلكه الدولة من خيرات وثروات ، إلا أن شعبها كان يعيش بؤسا وتأخرا كبيرين.”

“لكن الآن الوضع تغير نوعا ما، على الأقل فالربيع العربي استطاع أن يزيح أشخاصا من الأنظمة، كان من المستحيل أن يزاحوا من مناصبهم لولا الربيع العربي، لكن هذا لا يعني أني أتفق مع هذه الثورات، بل على العكس، فهي رغم النتيجة التي حققتها، إلا أنها تبقى هزيلة أمام ما خلفته من خسائر في الأرواح، وخسائر مادية ومعنوية، إضافة إلى دمار وخراب، وانهيار عدة دول كسوريا واليمن، اللتان تدفعان ثمن تلك الثورات غاليا حتى هذه اللحظة.”

النظام الملكي في نظر الصحفي عماد فواز أكثر اسقرارا من النظام الجمهوري :

الصحفي عماد فواز ثبث
الصحفي عماد فواز والانتقال للمغرب

أما فيما يخص النظام الملكي في المغرب ومقارنته بالنظام الجمهوري في عدة دول عربية بما فيها مصر، أضاف الأستاذ والصحفي عماد فواز قائلا:” النظام الملكي شيء مختلف تماما عن الجمهوري، والدليل على ذلك، أن منطقة الشام التي تتكون من العراق ولبنان وسوريا وفلسطين والأردن، هي عبارة عن 5 دول 4 منها جمهورية وواحدة ملكية، وعندما ننظر للموضوع من جميع الجوانب، نرى أن البلدان الأربعة الجمهورية تشهد فوضى كبيرة وغير مستقرة.”

“بينما البلد الوحيد الذي يعتمد نظاما ملكيا وهو الأردن، يعيش استقرارا ملحوظا، ثم منطقة الخليج أو كما يطلق عليها، شبه الجزيرة العربية التي تتكون من ممالك، وهي عمان والكويت وقطر والبحرين والسعودية وسلطنة عمان والإمارات، إضافة إلى  جمهورية واحدة فقط وهي اليمن، كلها دول تشهد استقرارا، بينما جمهورية اليمن تعيش حالة من الفوضى الكبيرة منذ سنوات.”

” ثم نأتي إلى منطقة شمال إفريقيا، المتكونة من مصر وليبيا والجزائر وتونس وموريتانيا والمغرب، هي عبارة عن ست دول جمهورية وواحدة ملكية، ونلاحظ أن كل الدول التي تعتمد نظاما جمهوريا تعيش اضطرابات سياسية ومشاكل كثيرة وتشهد أوضاعا غير مستقرة، بينما المملكة المغربية، بعيدة كل البعد عن هذه المشاكل، وتشهد نظاما واستقرارا ملحوظا، وهذه المقارنة التي قمنا بها فإن كانت تدل على شيء، فإنما تدل على أن النظام الجمهوري، نظام فاشل.”

“وتبين وعلى أن النظام الملكي مستقر وآمن، حيث يبقى رأس الدولة، آلا وهو الملك محميا مهما وقع من أحداث، وبالتالي هذا يضمن أن تكون البلاد آمنة ومستقرة دائما، حتى وإن كانت هناك صراعات بين الأحزاب والجماعات والحكومة، فهذا أمر طبيعي جدا ومقبول، لكن لا يمس رأس الدولة الذي يبقى محميا دائما.”

خريطة العالم العربي تبين فشل النظام الجمهوري مقارنة بالنظام الملكي:

الصحفي عماد فواز لقبل
الصحفي عماد فواز الخريطة العربية

“هذا بالإضافة إلى أن الملك الذي يتولى الحكم، لا يأتي من لا شيء، بل  يكون ملكا ابن ملك ابن ملك، متعلم في مؤسسة ملكية، وحوله مجموعة من المستشارين المحنكين، كما أنه يكون متمكنا جدا من أمور الدولة حتى قبل أن يحكمها، في حين تبقى الأنظمة الجمهورية نظاما غير مستقر، يعتمد أشخاصا جاؤوا من لا شيء، كمعمر القذفي وزين العبدين بنعلي  وعلي عبد الله صالح، وهواري بومدين وغيرهم، أخذوا منصب الرئيس دون خبرة أو تجربة.”

“فشرعوا في تطبيق التجارب بشكل مباشر، ولم يراعوا أن هذه التجارب قد تصيب وقد تخيب، كل هذه عوامل ساهمت في جعل النظام الجمهوري نظاما فاشلا، والدليل أنه لا توجد أي جمهورية ناجحة أو سالمة من المشاكل والأخطاء الفادحة منذ أن وقعت الانقلابات التي تحولت إلى وباء يدمر العالم العربي، والخريطة العربية هي التي  تؤكد هذه المقارنة وليس كلامي أنا.”

يتبع ……..

المادة السابقةفقر الدم : أفضل 5 علاجات من قلب المطبخ للتخلص منه للأبد
التاليالثقافة المغربية : 9 خصائص مهمة تغنيها وتعززها تعرفوا عليها

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا